ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الخميس، 23 سبتمبر، 2010



بعد ساعات تاتينا الذكرى الثامنه والعشرون لوفاه صاحب مشروع القرش وماسس مصر الفتاه ونقول للمناضل مجدى احمد حسين (فصبرا جميلا ) استاذنا المناضل مجدى احمد حسين فى ذكرى وفاه والدك والتى تمر عليها الان 28 عاما نقول لساجنيك اتعرفون من هو احمد حسين والد المناضل مجدى احمد حسين وشقيق المفكر الاسلامى ومهندس التحالف والكاتب الكبير عادل حسين وصهر ابو التربيه والتعليم الدكتور محمد حلمى مراد .
بعد هزيمه الجيش المصرى فى عام 1967 كان الصدمه الكبرى للاستاذ احمد حسين والذى اصيب بصدمه نفسيه لانه وطنى من طراز فريد ولم يكن يتوقع هو وكل الوطنين ان تصاب مصر بنكسه مثل هذه وزادت الصدمه لاستاذ الوطنيه احمد حسين عندما قدم الاكادمى ابو التربيه والتعليم الدكتور محمد حلمى مراد استقاله من وزاره التربيه والتعليم اثناء انعقاد اجتماع مجلس الوزراء وخرج الدكتور محمد حلمى مراد الى منزله مستاجرا سياره اجره بعد ان ترك سياره الحكومه والحرس الخاص به وكان لخروج الدكتور محمد حلمى مراد من الوزاره وتقديم استقالته بسبب اصراره اثناء اجتماع مجلس الوزراء ان يبين جمال عبد الناصر اسباب هزيمه الجيش وتحديد المسئوليه ومعاقبه المتسبب مهما كانت شخصيته ولهذا الطلب اثار غضب البعض فقدم استقاله على الفور .
وتسائل الشارع المصرى عن سبب خروج الدكتور حلمى مراد من الوزاره وهو المعروف بالوطنيه الصادقه والعلم وحسن الخلق .
فكانت فرصه لابواق النظام ان يستغلها ماده صحفيه فى صحفهم ويعلنوا ان حلمى مراد تمت إقالته لانه كان ينقل أسرار اجتماعات مجلس الوزراء لصهره الاستاذ اجمد حسين فكانت هذه الاخبار لها اثر سيئ فى نفس الاستاذ احمد حسين علاوه عل ماى اصابه من احباط بسبب هزيمه 1967 فاصيب بالشلل فى جميع اطراف جسمه حتى ان لسانه لم يستطع ان يوضح مايقوله . فكانت السيده الفاضله ايمان احدى ابنائه تلازمه لكثره زائريه لتوضح لهم مايريد ان يقوله ولوطنيه احمد حسين اصر جمال عبد الناصر ان يسافر احمد حسين الى روسيا للعلاج ولكن كان الاطباء المعالجون راى اخر بان احمد حسين غير مستعد وغير قابل للعلاج فعاد مره ثانيه الى مصر ليعالج فى جميع مستشفيات مصر على حساب الدوله حتى وفاته المنيه فى 26 \9 \1982 .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق