ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

جنايات طنطا تستمع لشهادة اللواء طلعت بسيوني في قتل المتظاهرين بالغربية

طالب المدعين بالحق المدني في قضية قتل المتظاهرين بالغربية على تصميم مطالبهم بإلقاء القبض على المتهمين حتى لا يتم التأثير على الشهود وحتى لا يعبث بالأدلة واستمعت المحكمة لشهادة اللواء طلعت بسيوني والذي كان مشرف على تشكيلات فض شغب والذي أقر في شهادته أنه استخدم القوة مع المتظاهرين من أجل فضهم مستخدماً الدروع والعصى وتم التنسيق مع القيادات الأمنية باستخدام الغاز المسيل للدموع وضرب المتظاهرين لأنه لا يمكن التفرقة بين المتظاهرين والبلطجية وأن ما قام به المتظاهرين كانت ثورة شعب على الحكومة والنظام وأعلن اللواء طلعت أن من كان يتعامل مع المتظاهرين هم قوات القسم والأمن المركزي وأن الأوامر كانت تصدر لجميع قوات الأمن وكافة الأعمال الشرطية من مدير الأمن مباشرة اللواء رمزي تعلب وقد وجهت المحكمة اللوم للشاهد لمناوشته مع محامي المجني عليهم ووجه محامي المتهمين بسؤالين للشاهد حول إن كان اللواء رمزي تعلب أمر باستخدام أسلحة نارية وهل كان يتم التنسيق بين مدير الأمن والقيادات الأمنية الأخرى ورفضت المحكمة توجيه السؤالين وأقر الشاهد الثاني عبد الله إبراهيم انه كان مع المتظاهرين يوم 29 /1 وأنه شاهد الأمن المركزي يقوم بضرب المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع والذخيرة وضرب خرطوش ومطاطي كما أنه شاهد أحد المتظاهرين ملقى على الأرض ميت وأنه شاهد الضابط مازن وهيثم الكنيسي والضابط هاني يقوموا بضرب المتظاهرين من أعلى قسم ثان طنطا بالأعيرة النارية وفي نهاية الجلسة طلب المدعين بالحق المدني بضم التقارير النهائية للطب الشرعي للمجني عليهم وطالب محامي المتهمين بسماع شهادة باقي شهود النفي وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 11 /2 /2012.

الثلاثاء، 15 نوفمبر، 2011

رئيس حزب العمل المناضل مجدى احمد حسين يدعم مرشحى الغربية لانتخابات مجلسى الشعب والشورى بالغربية

تعقد أمانة حزب العمل بمركز ومدينة المحلة الكبرى اجتماعها الدورى بعد غدا الخميس بمنزل الزميل محمد مراد أمين حزب العمل بمركز المحلة (بكفر فياله)وبحضور المناضل مجدى حسين رئيس الحزب لمناقشة أخر المستجدات على الساحة ودعم مرشحى الحزب بالغربية وهم الاستاذ ابو المعالى فائق امين الحزب بالغربية والمرشح على قائمة الحرية والعداله رمز الميزان دائرة طنطا والاستاذ على الزنون فردى مركز المحلة فئات رمز الشنطه والاستاذ رضا ابو المعاطى فردى المحلة وسمنود الراديو والمحاسب محمود بهيج مرشحا لمجلس الشورى للغربية رمز المدفع ونوجه الدعوة للناخبين لحسن الاختيار

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

جنايات طنطا تستمع لشهادة ثلاثة من قوات الأمن في قضية قتل المتظاهرين

قوات الأمن تمنع دخول أهالي المصابين والشهداءمن دخول المحكمة

* استمعت جنايات طنطا لشهادة ثلاثة جنود من قوات أمن الغربية والذين عاصروا أحداث ثورة 25يناير بمدينة طنطا وقد بدأت وقائع الجلسة في الساعة العاشرةو45دقيقة وتم رفعها في الساعة الثانية عشر و35دقيقة - نودي على المتهمين الذين تواجدوا في قفص الاتهام وهم اللواء رمزي تعلب مدير أمن الغربية الأسبق ومساعديه ، ثم نودي على الشهود لسماع شهادتهم وبسؤال الشاهد الأول محمود الشحات أحمد وبعد حلف اليمين.
* أنا من ضمن قوات أمن الغربية المتواجدة في السنطة وأنا مهمتي كنت بحرس عربية لوري وكان فيه عربيتين مشيوا وفضلت العربية اللي أنا كنت فيها. وأنا بعدت عن المتظاهرين.
س: متى وأين كان ذلك؟
ج: في شارع الجلاء بطنطا عند إدارة المرور بعد العشاء.
س: ما مناسبة وجودك في المكان؟
ج: أنا كنت حرس لوري.
س: هل كنت تحرس بمفردك؟
ج: كنت لوحدي
س: هل كنت تحمل سلاح؟
ج: كان معايا بندقية خرطوش.
س: ومنذ متى وقفت السيارة التي كنت تحرسها؟
ج: بعد المغرب يوم 19 ومعرفش الشهر.
س: ومن كان برفقتك خارج السيارة؟
ج: كنت لوحدي.
س: ومن كان داخل السيارة؟
ج: العربية كانت فيها السواق والتشكيل نزل الشارع.
س: وإلى أين كانت يتوجه التشكيل؟
ج: نزلوا للمرور ووقفوا أمام إدارة المرور.
س: وما القصد من وقوف التشكيل؟
ج: علشان يفضوا الناس.
س: وما المسافة التي كانت بينك وبين التشكيل؟
ج: 200 أو 250 متر.
س: هل كان موقعك في ذلك المكان يسمح لك برؤية التشكيل؟
ج: لا لأن الشارع كان ضلمه.
س: وما القصد من حملك البندقية الخرطوش؟
ج: استخدمها حسب الأوامر.
س: وهل تعامل أفراد التشكيل مع المتظاهرين؟
ج: أنا كنت سامع ضرب نار.
س: ............
ج: انا سامع صوت خرطوش ومطاطي وكان فيه أعيرة نارية.
س: ومن الذي كان يطلق الأعيرة النارية؟
ج: انا كنت في العربية.
س: وما دور السيارة التي كنت تحرسها؟
ج: أنا العربية بتاعي كانت الثالتة.
س: هل كانت هناك تشكيلات أخرى خلاف السيارات الثلاثة؟
ج: لأ.
س: وعلى أي أساس توجه التشكيل لإدارة المرور؟
ج: إنا كنا في السنطة وطلبونا نروح إدارة المرور.
س: ما هو تسليح التشكي؟
ج: كان أفراد التشكيل مسلحين بأسلحة مختلفة وهم 30فرد ثلاثة منهم معاه سلاح كاس يطلق قنابل مسيلة للدموع و3 معاهم سلاخ خرطوش وواحد حرس قائد التشكيل وواحدة فيها مادة لما تنضرب على المتظاهرين بتسيب على هدومه علامة ، والضباط كانوا مسلحين بطبنجات.
س: وأين توجه تشكيل السيارتين المرافقتين لسيارتك؟
ج: كل التشكيل نزلوا قدام المرور.
س: وأين كان المتظاهرون وقت وقوفك أمام السيارة؟
ج: كانوا أمام المرور.
س: وما الذي حدث بين المتظاهرين والتشكيل؟
ج: أنا ما شفتش.
س: وما الذي كان يفعله المتظاهرون ؟
ج: أنا ما شفتش.
س: وما الفترة الزمنية التي قضاها التشكيل العسكري؟
ج: معرفش .
س: وما الذي دفعك إلى الإنصراف؟
ج: بعض المتظاهرين جم عليا يكسروا في اللوري.
س: ومن الذي كان يطلق النيران؟
ج: معرفش.
س: وإلى أين توجهت بعد انصرافك؟
ج: رحت قوات الأمن.
س: هل كنت تحمل سلاحك؟
ج: أيوه.
س: ألم يحاول أحد استخلاص السلاح منك ؟
ج: لأ.
س: وهل استخدمت السلاح ضد أحد؟
ج: لأ.
طلب محامي المدعي بالحق المدني مواجهة الشاهد بأقواله فيما أداها أمام النيابة العامة وصولاً لتضارب أقواله وفي هذه الأثناء دار جدل حول سؤال الشاهد والمدعيين بالحق المدني ورئيس الجلسة ، ووجهت النيابة العامة سؤال للشاهد: ما قولك أن الضابط إبراهيم صقر طلب منك ضرب نار؟
ج: أنا قلت معرفش ادوا أوامر ضرب ولا ضربوا من نفسهم .
س: هل عدت بكامل الذخيرة ؟
ج: لأ. لأن الذخيرة وقعت لما كنت بعمر.
س: ما الذي دفعك بتعمير الذخيرة؟.
ج: لأني كنت هضرب.
ووجه محامي المدعي للشاهد حول حالة مبنى المرور.
ج: كانت فيه حريقة واللي شايل حاجة وبيجري.
س: ومتى شاهدت ذلك الفعل من المتظاهرين؟
ج: وأنا واقف حرس لوري.
س: ذكرت عند سؤالك من قبل إنك لم تشاهد شيء بينما قررت أن المتظاهرين كانوا يحملون أشياء؟
ج: اللي كان واخد حاجات من الناحية التانية من الإدارة.
س: هل صدرت لكم أوامر وقت الحضور من السنطة إلى طنطا باطلاق الأعيرة النارية؟
ج: أنا مسمعتش.
وبسؤال الدفاع للشاهد.
س: هل كان المتظاهرون يحملون أي أسلحة وقت نزولك؟
ج: لأ.
س: هل شاهدت واقعة اتلاف السيارة؟
ج: أيوه شفت.
س: وكيف كانوا بيكسروها ؟
ج: كانوا شيلين سيوف وسكاكين.
ونودي على الشاهد الثاني: إبراهيم خليل وبعد حلف اليمين سئل تعرف ايه عن الموضوع.
ج: احنا كنا متمركزين في السنطة وكان معانا المقدم إبراهيم صقر في اللوري وقال لنا هنتحرك لطنطا ولما رحنا إدارة المرور لقينا الإدارة مولعة والضابط قال اضربوا قنابل مسيلة للدموع وضربنا خرطوش في المتظاهرين واحنا كنا بنضرب في الهوا وخلصنا ومشينا الساعة 11 .
س: وما طبيعة عملك في التشكيل؟
ج: أنا كنت أحمل بندقية رش.
س: هل ضربت في المتظاهرين؟
ج: هما كانوا واقفين قدامنا واحنا بنضرب.
س: وهل طال أي من المتظاهرين حد اتعور؟
ج: لأ.
س: وكيف تبين لك أنه لم يصب أحد؟
ج: لأننا مكناش بنضرب عليهم واحنا بنضرب في الهوا.
س: ومن كان معاك وقت الضرب؟
ج: كنا عساكر كتير واتنين ضباط.
س: ومن الذي أمر باطلاق الأعيرة النارية؟
ج: المقدم اللي كان معايا.
س: ومين اللي كلف المقدم؟
ج: معرفش.
س: وأين كان تمركزك ؟
ج: أمام إدارة المرور.
س: ومن الذي كان بداخل إدارة المرور؟
ج: ما كنش فيها حد.
س: ومن الذي خرج منه؟
ج: احنا رحنا ملقناش حد .
س: ومتى كان ذلك؟
ج: كان يوم جمعه.
س: الم يكن هناك من القوات من سبق التشكيل ؟
ج: احنا جينا ملقناش حد.
س: وما نوع التسليح؟
ج: الفصيلة 30فرد و2 فرد يحمل خوذة وعصايا و9 يحملون أسلحة.
س: ما نوع الأسلحة؟
ج: 3بندقية رش و3 أفراد يحملون أسلحة كاس بتضرب قنابل مسيلة للدموع وواحد كلبش.
س: وما المسافة التي كانت بينك والمتظاهرين؟
ج: كانوا بيجوا علينا ويولعوا نار علينا.
س: كان قصدهم ايه؟
ج: معرفش.
س: وما هي وسيلة إبعادهم عنكم ؟
ج: كنا بنضرب نار في الهواء علشان يخافوا ويجروا.
س: كم يبلغ عدد المتظاهرين؟
ج: الناس كانت كتيرة وملية الشوارع واحنا كنا في النص.
س: هل شاهدت أي من المتظاهرين قبل المظاهرة؟
ج: لأ.
س: وما هو تسليح الضباط؟
ج: معاهم طبنجات.
س: وهل كانوا يحملوا أسلحة ؟
ج: لأ.
س: وما فترة انتظارك أمام المرور؟
ج: احنا جينا الساعة 3 العصر ومشينا تاني يوم .
س: وما الذي دفعكم للانصراف؟
ج: الضباط اتغيرت وجه ضابط تاني ومشينا.
س: رحتم فين؟
ج: احنا كنا رايحين الإدارة.
س: هل كان أمامك قوات الأمن اللي عدت أمامها متظاهرين؟
ج: ايــوه.
س: وكيف تمكنتم للدخول؟
ج: ده من عند ربنا .
س: هل كنتم ما زلتم تضربوا نار؟
ج: احنا كنا في العربيات.
س: ومن كم سيارة يتكون التشكيل؟
ج: من 3 عربيات.رجعوا اتنين وواحدة ولعت.
س: هل أصابت الأعيرة النارية التي كنتم تطلقونها أحد؟
ج: لأ.
س: تبين إصابة المتظاهرين فما هو السبب؟
ج: معرفـش.
س: واين كانت التشكيلات التانية خلاف السيارات؟
ج: كان كل تشكيل يتمركز في حته.
س: هل قمتم بحمل أي من المتظاهرين؟
ج: لأ.
س: هل شاهدتم المتظاهرين يقوموا بإحراق إدارة المرور؟
ج: احنا جينا لقينا كل حاجة مولعة.
س: ما هو رد الفعل عند مشاهدة النيران مشتعلة؟
ج: مفيش.
وتوجه النيابة بسؤال إلى الشاهد:
س: بهل كان الشاهد محمود الشحات ضمن أفراد التشكيل؟
ج: كان معانا.
س: هل المقدم إبراهيم صقر صدر الأوامر باطلاق النار.
ج: الأوامر صدرت للتشكيل كله.
س: هل صدرت لكم أوامر مباشرة من قيادة المديرية؟
ج: ما كانش معانا حد من الناس دي.
ووجهت المحكمة بسؤال للشاهد الثالث عبد الهادي جمال محمود :
س: ما معلوماتك.
ج: احنا كنا في السنطة كنا يوم جمعة وبعد ما صلينا قالوا هنروح الجلاء وجينا وقفنا وأنا كنت حرس لوري من أول الجلاء عند كوبري فاروق والضابط قال لينا لو حد تعامل معاك اضرب نار ولقيت ناس جاية بمية نار وأزايز ضربت طلقة مطاطي في الهوا والأهالي كانت بدافع عننا ولما اللواري دارت رحنا طريق دفرا الطريق السريع.
س: هل من طبيعة استعمال الأسلحة التي تطلق الأعيرة النارية تطلق في الهوا؟
ج: تطلق على أقدام المتظاهرين.
س: هل كان موقعك يسمح لك بمشاهدة من هم أمام المرور؟
ج: لأ.
س: الضباط كان معاهم سلاح ايه؟
ج: طبنجات.
س: هل كان أي من المتظاهرين يحملون سلاح؟
ج: كان فيه واحد معاه مقروطة وانا معرفوش.
س: هل الضابط أعطى أوامر بضرب النار وانتم في السنطة ولا لما جيتوا طنطا؟
ج: هو قال لنا اضربوا نار لو لقيتوا حد جه عليكوا.
وفي النهاية طالب المدعين بالحق المدني إدخال متهمين جدد ومنهم المقدم إبراهيم صقر ومواجهته بأقوال الشهود في الجلسة القادمة وتوجيه الاتهام له ، كما طالب محامي الدفاع شهادة شهود الإثبات الواردة أسماؤهم وهم (عبد الله إبراهيم علي محمد - وحميدوا إبراهيم عبد الحميد - ممدوح عبد الفتاح محمد بدر - واللواء طلعت بسيوني إبراهيم شلبي) وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة الأربعاء الموافق 16/11/2011.

السبت، 12 نوفمبر، 2011

تأجيل قضية قتل المتظاهرين بالغربية

اللواء / رمزي تعلب مدير أمن الغربية الأسبق
قرر المستشار / إسماعيل عطية رئيس محكمة جنايات طنطا وعضوية المستشارين / جمال قطب ، وعلاء الدين الشجاع تأجيل القضية رقم 3609لسنة 2011 لجلسة 14 /11 /2011 والمتهم فيها اللواء رمزي تعلب مدير أمن الغربية الأسبق واللواء مصطفى البرعي مدير أمن الغربية السابق و7 من مساعديهم من ضباط الشرطة والمتهمين بإصابة وقتل المتظاهرين من أبناء الغربية في أحداث 25يناير وقد طالب المدعين بالحق المدني الأستاذ أحمد حجازي رئيس فريق دفاع المجني عليهم بالتحفظ على المتهمين على ذمة القضية المنظورة أسوة برئيس الجمهورية ووزير الداخلية ومساعديه في قتل وإصابة المتظاهرين وسرعة الفصل في الدعوى الجنائية.
وشهدت محكمة جنايات طنطا تواجداً أمنياً كثيف من قوات الأمن والقوات المسلحة لتأمين القاعة ووضع بوابة إكترونية أمام مدخل القاعة بينما حضر المتهمين في الصباح ووضعهم في قفص الاتهام بينما قام أهالي الشهداء والمصابين بالهتاف ضد حكم العسكر والبطء في المحاكمات وطالبوا بالقصاص العادل بدم الشهداء والمصابين..

الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

مطالب مصابى الثورة مع اللواء سعيد عبدالمعطى


فى حضور السادة الاستاذ محمد الابلاوى والاستاذ محمد قنديل مسؤلى صندوق رعايه مصابى الثوره بالغربيه
استعرض وفد مصابى الثوره من بمحافظ الغربيه مشاكل المصابين على السيد اللواء سعيد عبد المعطى السكرتير العام للمحافظه وقد قام كل من علاء توفيق وراضى المحمدى عبدالعال (رضا الناحولى ) نيابه عن المصابين بعرض مشاكلهم وطلبات البعض ومنها توفير مصدر دخل للمصاب والتى تقدر اصابته 50 % فيما فوق والذى افقدته الاضابه مصدر رزقه بدل من ان يصبح مصابى الثوره متسولا فى الميادين توفير فرص عمل للمصاب بدون نسبه عجز وطالبو بتحديد مستشفيات لعلاج المصابين التى تلتزم اصابتهم علاج واستنكر الجميع ماتم فى حفل تكريم اسر الشهداء والمصابين بالصاله المغطاله باستاد طنطا الرياضى واشارو الى فشل هذه الاحتقاليه الذى يرجع الى سياسه مدير الصندوق بانسيه عصمت التى تتعامل مع المصابين باستعلاء نظرا لكونها من الد اعداء ثوره 25 يناير وكونها مدير مكتب بطرس غالى وزير الماليه السابق والتى كانت تتقاضى 250 الف جنيه شهريا وفيه كلمته اكد السيد اللواء سعيد عبدالمعطى .’ اشاد بدور شباب الثوره وعدم استفاده الشباب من ثورتهم واشار الى ان هناك ايادى خفيه تجر البلاد الى الوراء بسب الوقفات الفئويه.

محافظ الغربية يكرم شهداء ومصابى ثورة 25 يناير

محافظ الغربية يكرم شهداء ومصابى ثورة 25 يناير

نقلا عن مدونه لقمه عيش

فى لفتة طيبة من محافظة الغربية وبوجود قيادات دينية وحزبية قام السيد المستشار محافظ الغربية "محمد عبدالقادر" بتكريم أسر الشهداء بالغربية وأيضا تكريم الذين أصيبوا فى ثورة 25 يناير،وكان من ضمن الذين تم تكريمهم " راضى المحمدى عبدالعال الناحولى" وشهرته "رضا الناحولى" أحد قيادات حزب العمل بالهياتم مركز المحلة الكبرى،وكان رضا الناحولى قد أصيب بستة طلقات مطاطية فى 29/1/2011 وقد قررت اللجنة الطبية العامة وبناء على الإصابات التى أصيب بها قد أدت إلى التالى:
عجز جزئى أكثر من 50%يضعف من قدرته على العمل.
وعلى الرغم من أن اليوم كان يسير بطريقة طبيعية حيث بدأت الفاعلية تحت عنوان "يوم من أجل مصر" - فى تمام الساعة 12 ظهرا حيث تم رفع العلم فى الجزيرة المتواجدة فى شار ع الجيش بوجود السيد محافظ الغربية وبعض رجال الشرطة والجيش أمام مبنى ديوان عام محافظة الغربية - إلا أنه وبسبب عدم التنظيم الجيد داخل الصالة المغطاة فى استاد طنطا الرياضى اعترض البعض ممن لم تأت أسمائهم ضمن المكرمين،وكان يمكن للمحافظة أن تهتم قليلا بأسر الشهداء والمصابين بدلا من الطابور الذى كان ينتظر كل واحد منهم ميدالية. مما أغضب البعض فاضطروا للانسحاب رغم أن أسمائهم قد نودى عليها،هذا وقد تخلل الحفل بعض الفقرات الفنية التى قدمها طلاب المدارس،وفرقة المحلة الكبرى للموسيقى العربية.وقد قدم للحفل المذيع بإذاعة وسط الدلتا بصوته الجميل الإعلامى الأستاذ "جورج ميلاد"


الإعلامى جورج ميلاد ينادى على أسماء الشهداء والمصابين

رضا الناحولى فى حوار مع محافظ الغربية
والد الشهيد "محمد فوزى" يصافح الأنبا بولا
الناشط عبدالعزيز أبو سليمان فى حوار مع الأنبا "بولا"
الأساتذة مصطفى منصور،جورج ميلاد،رضا الناحولى ومعهم الطالب محمود الجوهر سراج