ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

جنايات طنطا تستمع لشهادة اللواء طلعت بسيوني في قتل المتظاهرين بالغربية

طالب المدعين بالحق المدني في قضية قتل المتظاهرين بالغربية على تصميم مطالبهم بإلقاء القبض على المتهمين حتى لا يتم التأثير على الشهود وحتى لا يعبث بالأدلة واستمعت المحكمة لشهادة اللواء طلعت بسيوني والذي كان مشرف على تشكيلات فض شغب والذي أقر في شهادته أنه استخدم القوة مع المتظاهرين من أجل فضهم مستخدماً الدروع والعصى وتم التنسيق مع القيادات الأمنية باستخدام الغاز المسيل للدموع وضرب المتظاهرين لأنه لا يمكن التفرقة بين المتظاهرين والبلطجية وأن ما قام به المتظاهرين كانت ثورة شعب على الحكومة والنظام وأعلن اللواء طلعت أن من كان يتعامل مع المتظاهرين هم قوات القسم والأمن المركزي وأن الأوامر كانت تصدر لجميع قوات الأمن وكافة الأعمال الشرطية من مدير الأمن مباشرة اللواء رمزي تعلب وقد وجهت المحكمة اللوم للشاهد لمناوشته مع محامي المجني عليهم ووجه محامي المتهمين بسؤالين للشاهد حول إن كان اللواء رمزي تعلب أمر باستخدام أسلحة نارية وهل كان يتم التنسيق بين مدير الأمن والقيادات الأمنية الأخرى ورفضت المحكمة توجيه السؤالين وأقر الشاهد الثاني عبد الله إبراهيم انه كان مع المتظاهرين يوم 29 /1 وأنه شاهد الأمن المركزي يقوم بضرب المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع والذخيرة وضرب خرطوش ومطاطي كما أنه شاهد أحد المتظاهرين ملقى على الأرض ميت وأنه شاهد الضابط مازن وهيثم الكنيسي والضابط هاني يقوموا بضرب المتظاهرين من أعلى قسم ثان طنطا بالأعيرة النارية وفي نهاية الجلسة طلب المدعين بالحق المدني بضم التقارير النهائية للطب الشرعي للمجني عليهم وطالب محامي المتهمين بسماع شهادة باقي شهود النفي وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة 11 /2 /2012.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق