ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

جنايات طنطا تستمع لشهادة ثلاثة من قوات الأمن في قضية قتل المتظاهرين

قوات الأمن تمنع دخول أهالي المصابين والشهداءمن دخول المحكمة

* استمعت جنايات طنطا لشهادة ثلاثة جنود من قوات أمن الغربية والذين عاصروا أحداث ثورة 25يناير بمدينة طنطا وقد بدأت وقائع الجلسة في الساعة العاشرةو45دقيقة وتم رفعها في الساعة الثانية عشر و35دقيقة - نودي على المتهمين الذين تواجدوا في قفص الاتهام وهم اللواء رمزي تعلب مدير أمن الغربية الأسبق ومساعديه ، ثم نودي على الشهود لسماع شهادتهم وبسؤال الشاهد الأول محمود الشحات أحمد وبعد حلف اليمين.
* أنا من ضمن قوات أمن الغربية المتواجدة في السنطة وأنا مهمتي كنت بحرس عربية لوري وكان فيه عربيتين مشيوا وفضلت العربية اللي أنا كنت فيها. وأنا بعدت عن المتظاهرين.
س: متى وأين كان ذلك؟
ج: في شارع الجلاء بطنطا عند إدارة المرور بعد العشاء.
س: ما مناسبة وجودك في المكان؟
ج: أنا كنت حرس لوري.
س: هل كنت تحرس بمفردك؟
ج: كنت لوحدي
س: هل كنت تحمل سلاح؟
ج: كان معايا بندقية خرطوش.
س: ومنذ متى وقفت السيارة التي كنت تحرسها؟
ج: بعد المغرب يوم 19 ومعرفش الشهر.
س: ومن كان برفقتك خارج السيارة؟
ج: كنت لوحدي.
س: ومن كان داخل السيارة؟
ج: العربية كانت فيها السواق والتشكيل نزل الشارع.
س: وإلى أين كانت يتوجه التشكيل؟
ج: نزلوا للمرور ووقفوا أمام إدارة المرور.
س: وما القصد من وقوف التشكيل؟
ج: علشان يفضوا الناس.
س: وما المسافة التي كانت بينك وبين التشكيل؟
ج: 200 أو 250 متر.
س: هل كان موقعك في ذلك المكان يسمح لك برؤية التشكيل؟
ج: لا لأن الشارع كان ضلمه.
س: وما القصد من حملك البندقية الخرطوش؟
ج: استخدمها حسب الأوامر.
س: وهل تعامل أفراد التشكيل مع المتظاهرين؟
ج: أنا كنت سامع ضرب نار.
س: ............
ج: انا سامع صوت خرطوش ومطاطي وكان فيه أعيرة نارية.
س: ومن الذي كان يطلق الأعيرة النارية؟
ج: انا كنت في العربية.
س: وما دور السيارة التي كنت تحرسها؟
ج: أنا العربية بتاعي كانت الثالتة.
س: هل كانت هناك تشكيلات أخرى خلاف السيارات الثلاثة؟
ج: لأ.
س: وعلى أي أساس توجه التشكيل لإدارة المرور؟
ج: إنا كنا في السنطة وطلبونا نروح إدارة المرور.
س: ما هو تسليح التشكي؟
ج: كان أفراد التشكيل مسلحين بأسلحة مختلفة وهم 30فرد ثلاثة منهم معاه سلاح كاس يطلق قنابل مسيلة للدموع و3 معاهم سلاخ خرطوش وواحد حرس قائد التشكيل وواحدة فيها مادة لما تنضرب على المتظاهرين بتسيب على هدومه علامة ، والضباط كانوا مسلحين بطبنجات.
س: وأين توجه تشكيل السيارتين المرافقتين لسيارتك؟
ج: كل التشكيل نزلوا قدام المرور.
س: وأين كان المتظاهرون وقت وقوفك أمام السيارة؟
ج: كانوا أمام المرور.
س: وما الذي حدث بين المتظاهرين والتشكيل؟
ج: أنا ما شفتش.
س: وما الذي كان يفعله المتظاهرون ؟
ج: أنا ما شفتش.
س: وما الفترة الزمنية التي قضاها التشكيل العسكري؟
ج: معرفش .
س: وما الذي دفعك إلى الإنصراف؟
ج: بعض المتظاهرين جم عليا يكسروا في اللوري.
س: ومن الذي كان يطلق النيران؟
ج: معرفش.
س: وإلى أين توجهت بعد انصرافك؟
ج: رحت قوات الأمن.
س: هل كنت تحمل سلاحك؟
ج: أيوه.
س: ألم يحاول أحد استخلاص السلاح منك ؟
ج: لأ.
س: وهل استخدمت السلاح ضد أحد؟
ج: لأ.
طلب محامي المدعي بالحق المدني مواجهة الشاهد بأقواله فيما أداها أمام النيابة العامة وصولاً لتضارب أقواله وفي هذه الأثناء دار جدل حول سؤال الشاهد والمدعيين بالحق المدني ورئيس الجلسة ، ووجهت النيابة العامة سؤال للشاهد: ما قولك أن الضابط إبراهيم صقر طلب منك ضرب نار؟
ج: أنا قلت معرفش ادوا أوامر ضرب ولا ضربوا من نفسهم .
س: هل عدت بكامل الذخيرة ؟
ج: لأ. لأن الذخيرة وقعت لما كنت بعمر.
س: ما الذي دفعك بتعمير الذخيرة؟.
ج: لأني كنت هضرب.
ووجه محامي المدعي للشاهد حول حالة مبنى المرور.
ج: كانت فيه حريقة واللي شايل حاجة وبيجري.
س: ومتى شاهدت ذلك الفعل من المتظاهرين؟
ج: وأنا واقف حرس لوري.
س: ذكرت عند سؤالك من قبل إنك لم تشاهد شيء بينما قررت أن المتظاهرين كانوا يحملون أشياء؟
ج: اللي كان واخد حاجات من الناحية التانية من الإدارة.
س: هل صدرت لكم أوامر وقت الحضور من السنطة إلى طنطا باطلاق الأعيرة النارية؟
ج: أنا مسمعتش.
وبسؤال الدفاع للشاهد.
س: هل كان المتظاهرون يحملون أي أسلحة وقت نزولك؟
ج: لأ.
س: هل شاهدت واقعة اتلاف السيارة؟
ج: أيوه شفت.
س: وكيف كانوا بيكسروها ؟
ج: كانوا شيلين سيوف وسكاكين.
ونودي على الشاهد الثاني: إبراهيم خليل وبعد حلف اليمين سئل تعرف ايه عن الموضوع.
ج: احنا كنا متمركزين في السنطة وكان معانا المقدم إبراهيم صقر في اللوري وقال لنا هنتحرك لطنطا ولما رحنا إدارة المرور لقينا الإدارة مولعة والضابط قال اضربوا قنابل مسيلة للدموع وضربنا خرطوش في المتظاهرين واحنا كنا بنضرب في الهوا وخلصنا ومشينا الساعة 11 .
س: وما طبيعة عملك في التشكيل؟
ج: أنا كنت أحمل بندقية رش.
س: هل ضربت في المتظاهرين؟
ج: هما كانوا واقفين قدامنا واحنا بنضرب.
س: وهل طال أي من المتظاهرين حد اتعور؟
ج: لأ.
س: وكيف تبين لك أنه لم يصب أحد؟
ج: لأننا مكناش بنضرب عليهم واحنا بنضرب في الهوا.
س: ومن كان معاك وقت الضرب؟
ج: كنا عساكر كتير واتنين ضباط.
س: ومن الذي أمر باطلاق الأعيرة النارية؟
ج: المقدم اللي كان معايا.
س: ومين اللي كلف المقدم؟
ج: معرفش.
س: وأين كان تمركزك ؟
ج: أمام إدارة المرور.
س: ومن الذي كان بداخل إدارة المرور؟
ج: ما كنش فيها حد.
س: ومن الذي خرج منه؟
ج: احنا رحنا ملقناش حد .
س: ومتى كان ذلك؟
ج: كان يوم جمعه.
س: الم يكن هناك من القوات من سبق التشكيل ؟
ج: احنا جينا ملقناش حد.
س: وما نوع التسليح؟
ج: الفصيلة 30فرد و2 فرد يحمل خوذة وعصايا و9 يحملون أسلحة.
س: ما نوع الأسلحة؟
ج: 3بندقية رش و3 أفراد يحملون أسلحة كاس بتضرب قنابل مسيلة للدموع وواحد كلبش.
س: وما المسافة التي كانت بينك والمتظاهرين؟
ج: كانوا بيجوا علينا ويولعوا نار علينا.
س: كان قصدهم ايه؟
ج: معرفش.
س: وما هي وسيلة إبعادهم عنكم ؟
ج: كنا بنضرب نار في الهواء علشان يخافوا ويجروا.
س: كم يبلغ عدد المتظاهرين؟
ج: الناس كانت كتيرة وملية الشوارع واحنا كنا في النص.
س: هل شاهدت أي من المتظاهرين قبل المظاهرة؟
ج: لأ.
س: وما هو تسليح الضباط؟
ج: معاهم طبنجات.
س: وهل كانوا يحملوا أسلحة ؟
ج: لأ.
س: وما فترة انتظارك أمام المرور؟
ج: احنا جينا الساعة 3 العصر ومشينا تاني يوم .
س: وما الذي دفعكم للانصراف؟
ج: الضباط اتغيرت وجه ضابط تاني ومشينا.
س: رحتم فين؟
ج: احنا كنا رايحين الإدارة.
س: هل كان أمامك قوات الأمن اللي عدت أمامها متظاهرين؟
ج: ايــوه.
س: وكيف تمكنتم للدخول؟
ج: ده من عند ربنا .
س: هل كنتم ما زلتم تضربوا نار؟
ج: احنا كنا في العربيات.
س: ومن كم سيارة يتكون التشكيل؟
ج: من 3 عربيات.رجعوا اتنين وواحدة ولعت.
س: هل أصابت الأعيرة النارية التي كنتم تطلقونها أحد؟
ج: لأ.
س: تبين إصابة المتظاهرين فما هو السبب؟
ج: معرفـش.
س: واين كانت التشكيلات التانية خلاف السيارات؟
ج: كان كل تشكيل يتمركز في حته.
س: هل قمتم بحمل أي من المتظاهرين؟
ج: لأ.
س: هل شاهدتم المتظاهرين يقوموا بإحراق إدارة المرور؟
ج: احنا جينا لقينا كل حاجة مولعة.
س: ما هو رد الفعل عند مشاهدة النيران مشتعلة؟
ج: مفيش.
وتوجه النيابة بسؤال إلى الشاهد:
س: بهل كان الشاهد محمود الشحات ضمن أفراد التشكيل؟
ج: كان معانا.
س: هل المقدم إبراهيم صقر صدر الأوامر باطلاق النار.
ج: الأوامر صدرت للتشكيل كله.
س: هل صدرت لكم أوامر مباشرة من قيادة المديرية؟
ج: ما كانش معانا حد من الناس دي.
ووجهت المحكمة بسؤال للشاهد الثالث عبد الهادي جمال محمود :
س: ما معلوماتك.
ج: احنا كنا في السنطة كنا يوم جمعة وبعد ما صلينا قالوا هنروح الجلاء وجينا وقفنا وأنا كنت حرس لوري من أول الجلاء عند كوبري فاروق والضابط قال لينا لو حد تعامل معاك اضرب نار ولقيت ناس جاية بمية نار وأزايز ضربت طلقة مطاطي في الهوا والأهالي كانت بدافع عننا ولما اللواري دارت رحنا طريق دفرا الطريق السريع.
س: هل من طبيعة استعمال الأسلحة التي تطلق الأعيرة النارية تطلق في الهوا؟
ج: تطلق على أقدام المتظاهرين.
س: هل كان موقعك يسمح لك بمشاهدة من هم أمام المرور؟
ج: لأ.
س: الضباط كان معاهم سلاح ايه؟
ج: طبنجات.
س: هل كان أي من المتظاهرين يحملون سلاح؟
ج: كان فيه واحد معاه مقروطة وانا معرفوش.
س: هل الضابط أعطى أوامر بضرب النار وانتم في السنطة ولا لما جيتوا طنطا؟
ج: هو قال لنا اضربوا نار لو لقيتوا حد جه عليكوا.
وفي النهاية طالب المدعين بالحق المدني إدخال متهمين جدد ومنهم المقدم إبراهيم صقر ومواجهته بأقوال الشهود في الجلسة القادمة وتوجيه الاتهام له ، كما طالب محامي الدفاع شهادة شهود الإثبات الواردة أسماؤهم وهم (عبد الله إبراهيم علي محمد - وحميدوا إبراهيم عبد الحميد - ممدوح عبد الفتاح محمد بدر - واللواء طلعت بسيوني إبراهيم شلبي) وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى جلسة الأربعاء الموافق 16/11/2011.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق