ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

السبت، 7 مايو، 2011

فضيحة بمجلس مدينة المحلة



مازالت القيادات التنفيذية بمدينة المحلة وعلى رأسها رئيس المدينة الذى كنا نأمل فيه خير؛ فتعامله وكأن ثورة25يناير التىأسقطت الجزء العلوى من نظام مبارك كأنه لم يتم حل الحزب الوطنى السابق بحكم قضائى لم يصدر .والدليل على ذلك الخطابات الموجهه لمواطنى مدينة المحلة لإجراءقرعة توزيع المساكن الشعبية والتى كان من المفترض أن يذكر اسم القاعدة التي يتم بها القرعة. قاعة الشعب الخاصة بالمجلس الشعبي أو قاعة مجلس المدينة أو مسرح الشركة كان هذا أفضل من أن يذكر بان القرعة تتم بمقر الحزب الوطني الذي أفسد الحياة السياسية ومن الشواهد الأخرى التي تدل على استمرار فكر وعقلية النظام السابق ، السيد / عبد العزيز الجوهري نائب رئيس مجلس المدينة الذي كان يتعامل وكأنه جنرال أوحاكم بأمره يحذر وينذر كل من يطلب استيضاح أي أمر ، الأمر الذي استنفر الرائد / محمد درويش عندما رآه يعطي أوامره أيضاً لأفراد القوات المسلحة ، فطلب منه أيضاً عدم التدخل وقال له احنا عارفين شغلنا وغير مسموح لك التدخل فيه وفي حوارنا مع أحد المستفيدين للحصول على شقة ولم يحالفه الحظ الأديب جار سركيس مدير قصر ثقافة المحلة والذي يقول إنني شعرت بالإذلال والمهانة التي كنت أراها على وجوه الناس الذين كانوا يتعرضون لمعاملة قاسية جداً خاصة من رئيس اللجنة الأستاذ عبد العزيز الجوهري نائب رئيس المدينة وكأن هؤلاء المصريين الذين عانوا من سياسات النظام السابق موجودون لتلقي صدقات السيد نائب رئيس المجلس وما عليهم سوى الخرص وعدم رفع الصوت والتزام الأدب والطاعة تجاه أي تعليمات حتى لو خاطئة ينطقها رئيس اللجنة أو أحد أعضائها ، ويكمل سركيس حديثه إنني شعرت بعدم الرضا عن نفسي لأنني استسلمت لضغط الحاجة لنظام وأسلوب متخلف لا يتم إلا في الدول المتخلفة عن كل عصر فهذا النظام (القرعة) بختك يا أبو بخيت قد يعطي لمن يستحق وقد يعطي أيضاً لمن لا يستحق وكان الأفضل والأسلم أن تكون هناك معايير موضوعية لتوزيع هذه الشقق على الذين حضروا وتمت لهم أبحاث أكثر من مرة تحقق أحقيتهم ، ويؤكد جابر سركيس سوء المعاملة الذي كان واضحاً منذ بداية اليوم الساعة 12 ظهراً حتى الساعة 8 مساءاً لكنه يذكر تعاطف المهندس محمود إمبابي نائب رئيس المدينة وبالإضافة إلى سكرتير حي أول المحلة د/ محمد مع حالات كثيرة لم يحالفها هذا الحظ.

هناك تعليق واحد:

  1. اذا كان بن المدرس مدرس و بن القاضى وكيل نيابه ، و اذا كان بن الضابط ضابط ، و بن الفنان و الصحفى و الاعلامى اما فنان او صحفى او اعلامى، و اذا كان بن الدكتور الجامعى معيد فى الجامعه و بن الرئيس رئيس و بن الكلب كلب ......يبقى هذا هو مجتمع الغابه الذى يعيش ليفترس و ياكل و لا يضيره ضرر الاخرين ،

    ردحذف