ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الخميس، 18 نوفمبر، 2010

الحسيني يعلن التحدي


الحسيني بحي الجمهورية
أعلن محمد السروجي المحلل السياسي أن الإخوان المسلمين لم تتحدى أحد ولم تخاصم أحد وأن الإخوان المسلمين تمارس حقهم الشرعي والمشروع في العمل العام والسياسي والدستوري وأن الحرية لم تمنح من أحد ولكنها تنتزع وأن الإخوان المسلمين تريدها جولة سياسية وانتخابية أدواتها الحوار ولا نريدها معركة حربية ولا نريدها بلطجة ولا تزوير وأن الإخوان أعدوا أنفسهم لكل الخيارات وأعلن السروجي أن مصر أرض زراعية وهي التي أطعمت الدنيا أصبحت تعاني من أزمة رغيف الخبز وأن مصر هبة النيل ليس بها كوب ماء نظيف بهذه الكلمات بدأ المؤتمر الانتخابي للمهندس سعد الحسيني والمرشح لمجلس الشعب عن دائرة بندر المحلة بعد مسيرته التي طافت حي الجمهورية مروراً بشارع سكة زفتى حتى ميدان الشون والذي شهد بداية أحداث 6 إبريل وقد ألقى المهندس سعد الحسيني كلمة لأهل المحلة الذين قدموه في الدورة السابقة نائباً عن الشعب وأنه عند حسن الظن بهم عندما يخرج شعب المحلة يوم الأحد 28/11/2010 ليقول الشعب في المحلة كلمته نعم الإسلام هو الحل ولا للحزب الوطني وأن تعلن مدينة المحلة أنها لن ترضى إلا بأن تعلى إرادتها وترفع رايتها وأن المحلة سوف تقول كلمتها وتنتزع حقها وأنها بلد العلم والعلماء وبلد العمال وهي أيضاً بلد 6 إبريل وأنها هي التي أضربت في 7/12/2006 ورفض أهل المحلة في 6 إبريل البطش والظلم وتحدى القهر وأن الشعب في المحلة رفض تخريب المنشآت العامة والخاصة لأن هذا ليس من سمات أهل المحلة ولا أي مصري وأعلن الحسيني أن يوم 28/11/2010 سوف يخرج أهل المحلة لتعلن كلمتها وتقف بكل السبل لمنع التزوير والبلطجة وأن الشعب المحلاوي سوف يحمي إرادته .
كما أشار الحسيني إلى وقفة أئمة المحلة أمام مجلس الوزراء ولمدة 3 ساعات نيابة عن أئمة مصر وتم انتزاع 250 جنيه لكل أئمة مصر بفضل تحضر أئمة المحلة وأشار الحسيني إلى الخدمات التي قدمت لمدينة المحلة وأجاب على السؤال الذي يتردد دائماً : أنتوا فين من الخدمات؟ قائلاً : ان مدينة المحلة بها مشروع الرصف والتجميل وهو أكبر مشروع على مستوى الجمهورية منذ 50 عام وأن مدينة المحلة حصلت على نسبة 10% من حصرة الدقيق وهي أعلى نسبة ومعها حلوان دو مدن مصر وأيضاً حصلت على 45 مليون جنيها علاج على نفقة الدولة استفاد منها 15000 مواطن من أبناء مدينة المحلة وأنها تحتاج إلى أضعاف ذلك .
وطالب الحسيني من العب أن يسأل الحزب المسيطر على الحكم أكثر من 30 عام ما هو سبب عدم تقديم خدمات للشعب ؟! وأجاب الحسيني : بأن البلد أصبحت في ضياع ونهب وسرقة أموال هذا الشعب وأن ميزانية مصر 400 مليار ويتم صرف 30 مليار وأن هشام طلعت مصطفى استولى على أرض الدولة وتقدر بـ 33 مليار جنيه قيمة ما تصرفه الدولة ، وأن محمد عبد السلام قورة استولى على 26000 فدان قيمة الفدان 20 جنيه وهذا أكبر دليل على أن البلد يتم نهبها وسرقتها من قبل رجال الأعمال بالحزب الوطني ورجال لجنة السياسات .
وفي النهاية طالب الحسيني أن يقف الشعب مع الشرفاء وأن يضرب على يد الفاسدين بدلاً من أن يأتي 5 سنوات عجاف .






على هامش المسيرة
تواجد أعداد كثيرة من رجال الشرطة يتقدمهم عميد مصطفى البعلي نائب مدير أمن فرقة المحلة ، ومأمور قسم ثان المحلة ، وضباط قسم أول وثان وقيادات المرور بالمحلة



من أقوالهم
التزوير في الانتخابات كبيرة من أشد الكبائر في الدين (فضيلة الدكتور /نصر فريد واصل مفتي الديار المصرية الأسبق)
تزوير الانتخابات ليس محرماً فقط بل هو كبيرة من الكبائر (فضيلة الشيخ الدكتور /يوسف القرضاوي)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق