ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الأربعاء، 24 نوفمبر، 2010

حرب الشائعات في المحلة


بعد انسحاب البساط من تحت أقدام مرشح الحزب الوطني وبعدما أعلن بأنه في حالة نجاحه بمقعد مجلس الشعب سوف يكون هناك أول ما يقوم به هو تقديم استقالته من اتحاد الكرة ويعلن أسباب الاستقالة وتقديم مستندات تدين بعض أفراد مجلس الإدارة ويلوح هنا بمستندات تحت أيديه وبهذا التصريح الخطير فقد أيقنت القلة القليلة التي كانت متمسكة بمرشح الحزب الوطني أنهم خلف رجل كاتم للشهادة وغير أمين على الوعد وهو صاحب مصالح شخصية ولا يهمه الناخب بل كان ما يشغل باله هم طبقة رجال الأعمال ومن جهة أخرى قام مرشح الحزب الوطني بتوزيع طلب موجه إلى محافظ الغربية برصف 13 شارع بمدينة المحلة وتحت الموافقة على الطلب من محافظ الغربية حسب ما جاء بالطلب فإذا كان المحافظ عبد الحميد الشناوي قد وافق بالفعل فهذه مصيبة لأن هذه التأشيرة سوف يكون لها ألف مغزى وألف علامة استفهام ونعود إلى الختم الخاص بالتأشيرة وهو خاص بالوحدة المحلية لمدينة المحلة وليس خاتم المحافظة من جهة أخرى كان للشارع المحلاوي رأي صريح وقد أعلنت الجماهير في المحلة بأنها متمسكة بالنائب الحالي سعد الحسيني وهو أفضل ما يمثل المحلة بالنسبة للفئات لأنه حسب وصف الناخبين بأنه نائب فعال ومتواجد من خلال مكاتب خدمة المواطنين الموجودة بجميع أنحاء المحلة بخلاف كونه نائب تشريعي ورقابي
استقبال دراج بالزغاريد
أما مقعد العمال فحدث ولا حرج فهناك رجل أعمال وعضو مجلس شعب سابق وكانت صفته في هذا الوقت (فئات) وهو أول من أثرى مبدأ تزوير الانتخابات في مدينة المحلة وشراء الأصوات وتجميع البلطجية وأرباب السوابق وكله بثمنه . فكيف تم تغيير صفته الانتخابية من فئات إلى عمال وهو مؤهل عالي ورئيس مجلس إدارة شركات فوكس للملابس الرياضية وعضو اتحاد الصناعات النسجية وعضو غرف الصناعات النسجية أيضاً فكيف يمثل العمال والفلاحين وهو لا ينتمي إلى هذه الطبقة وتقول عمال المحلة بأننا لن نبيع أصواتنا لرجال الأعمال الذين هم بعيدون كل البعد عن العمال فأصواتنا كعمال سوف تكون للعمال . وكان الرد الفعلي هو ما قام به أهالي المحلة وردت وبقوة على المشككين عندما قام نائب المحلة الحالي عزت دراج بجولة في المدينة والبعض كان يراهن على النائب بأنه خارج الحلبة وكانت المفاجأة عندما خرجت جماهير المحلة بالآلاف في مسيرة حاشدة استمرت أكثر من 6 ساعات تجوب شوارع حي ثان المحلة .
وقد قوبل دراج بالهتافات المؤيدة والزغاريد من النساء والفتيات من على جانبي الطريق وبهذا يرد أهالي المحلة على مروجي الإشاعات .
من جهته أعلن عزت دراج بأنه سوف يستمر في العطاء وأن منزله ومكتبه مفتوح لكل أبناء المحلة كما كان ولن يغلق بابه في وجه أي إنسان إذا كان من مؤيده أو من مؤيدي أي مرشح آخر .
وفي النهاية طالب الجميع الجميع أن يكون يوم الأحد القادم هو الرد الفعلي لاختيار نائب المحلة .
على الهامش
أيعقل ان يكون نائبنا مهرب . يتردد في الشارع المحلاوي أن أحد المرشحين من رجال الأعمال قام بتهريب كمية من إبر التريكو من ألمانيا بعيداً عن أعين رجال الجمارك عام 2003 .
,,,وسلم لي على رجال الأعمال،،،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق