ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الأحد، 23 مارس، 2014


 
نقلا عن جريدة الشعب
 الشعب تنشر حوار "المصرى اليوم" مع "دكتور مجدى قرقر" بعد أن ألحت فى عمله ثم امتنعت عن نشره منذ أكثر من شهر!!!
أى مبادرة للخروج بمصر من أزمتها يجب أن تلتزم بثوابت 25 يناير..ويتم الرجوع بها للشعب لأنه مصدر السلطات
وساطة المستشار محمود مكى توقفت قبل أن تبدأ..وآلية دكتور حسن نافعة لن يكتب لها الحياة إلا بعد إثبات جدية الأطراف الأخرى
أزمة مصر سياسية ومعالجتها أمنيا من قبل سلطة الانقلاب باءت بالفشل طوال ثمانية شهور
سلطة الانقلاب تزعم أنها زاهدة فى الحكم..فلماذا لا يغلبون المصلحة العامة على المصالح الحزبية والذاتية الضيقة؟
التحالف متمسك باسترداد ثورة 25 يناير..وعودة المسار الديمقراطى..وعدم التفريط فى حقوق المصابين والشهداء
شرعية الانقلاب زائفة وإن حاولوا تحصينها باستفتاءات وانتخابات باطلة..لأنها تأسست على أساس واه وباطل
انهيار الوضع الاقتصادى سيعجل بنهاية الانقلاب بعد أن عجل بالببلاوى..ومعونات الخليج لن تصمد فى إعالة 90 مليون مصرى إلى الأبد
أمريكا والاتحاد الأوروبى داعمان للانقلاب..ومصالحهما مرتبطة بالانقلاب..وجميعهم مرتبطون بالكيان الصهيونى
سلطة الانقلاب تشيطن التيار الإسلامى لبث روح الكراهية ضده بهدف استئصاله أو فى أحسن الأحوال إقصائه..ولكن هذا لن يحدث

قال الدكتور مجدى قرقر -أمين عام حزب الاستقلال، القيادى بالتحالف الوطنى لدعم الشرعية-: إن التحالف أبدى استعداده للتعاون مع أى مبادرة للخروج بمصر من أزمتها الحالية، وفى فترة سابقة التحالف اعتمد منهج الوساطة كمدخل لصياغة مبادرة جادة تخرج بمصر من هذه الأزمة.
وعن مبادرة حسن نافعة أشار الدكتور قرقر إلى أننا فوجئنا بطرحها فى الإعلام دون أن نعرف بها، وبعد طرحها بوسائل الإعلام المختلفة تحاور مع بعض أعضاء التحالف الوطنى لدعم الشرعية وتحديدا حزبى الوسط والبناء والتنمية، وعبرا عن رؤيتهما الحزبية ولم يعبرا عن وجهة نظر التحالف؛ لأن هذا الحق ليس ملكا لشخص أو حزب بمفرده.
وقال عن الوساطة بين الحكومة والتحالف: إنها غير جادة تجاه مبادرات حل الأزمة، فالوساطة تعنى معالجة القضية معالجة سياسية، ولكن الطرف الآخر ما زال مصرا على معالجة الأزمة معالجة أمنية.
وإليكم نص الحوار الذى أجرته "المصرى اليوم" مع "دكتور مجدى قرقر" بعد أن ألحت فى عمله ثم امتنعت عن نشره أكثر من شهر!!!

مبادرة نافعة
* كيف يرى التحالف الوطنى مباردة الدكتور حسن نافعة؟ ولماذا الانقسام داخل التحالف حولها؟
بداية..التحالف الوطنى لدعم الشرعية أصدر رؤية استراتيجية فى نوفمبر الماضى، توضح تصوره للفترة المقبلة وتحكم حركته وتوجهه.
فى هذه الرؤية التحالف أبدى استعداده للتعاون مع أى مبادرة للخروج بمصر من أزمتها الحالية، وفى فترة سابقة التحالف اعتمد منهج الوساطة كمدخل لصياغة مبادرة جادة تخرج بمصر من هذه الأزمة، وفى جميع الأحوال يجب أن يكون هذا تاليا لحوار جاد وبعيدا عن الإعلام، وبعد صياغة هذه المبادرة بتوافق كل الأطراف يتم الإعلان عنها فى الوقت نفسه، وبعد إخراجها لا يملك أحد الوصاية على هذا الشعب، فلا بد من العودة إليه ليقل رأيه فيها، إما من خلال حوار مجتمعى أو من خلال الاستفتاء الشعبى، والشعب هو صاحب الحق الوحيد فى تحديد مصيره ولا يمكن أن يصادر أحد هذا الحق؟
* وماذا عن مبادرة دكتور نافعة؟
مبادرة الدكتور حسن نافعة فوجئنا بطرحها فى الإعلام دون أن نعرف بها، وبعد طرحها بوسائل الإعلام المختلفة تحاور مع بعض أعضاء التحالف الوطنى لدعم الشرعية، وتحديدا حزبى الوسط والبناء والتنمية، وعبرا عن رؤيتهما الحزبية ولم يعبرا عن وجهة نظر التحالف؛ لأن هذا الحق ليس ملكا لشخص أو حزب بمفرده، والدكتور نافعة طلب موافقة رسمية وصريحة من التحالف الوطنى، ولم يكتف برؤية أى حزب منفرد، والتحالف رفض إعطاء موافقة صريحة على هذه المبادرة، وبالمناسبة هى ليست مبادرة بل هى آلية لصياغة مبادرة.والتحالف رفض..لماذا؟ لأن حسن نافعة قدمها منذ أربعة شهور للمجلس العسكرى، وتحديدا اللواء العصار ولم يصله رد منهم، ومن ثم التحالف لا يمكن أن يتعاطى مع هذه المبادرة إلا بعد التأكد من جدية الطرف الآخر.
* عرض المبادرة للمرة الثانية..أليس كافيا على وجود جدية؟
نحن لا نتحدث عن احتمالات، وحسن نافعة لم يذكر أن الطرف الآخر أبدى موافقة على هذه المبادرة، ومن ثم من المحتمل أن يكون هذا تضييعا للوقت، ومن ثم التحالف لا يمكن أن يعطى موافقة على شىء غير ممسوك فى اليد، وعلينا أن نثبت الجدية أولا.
ثانيا: لا بد من وجود وساطة بين الأحزاب وأطراف الأزمة المختلفة وبعدها يتم بلورة مبادرة، كما أن مبادرة نافعة قابلة للتطوير والتعديل والحذف والإضافة.

اتصالات محدودة

* هل قلتم له هذا الكلام أم قطعتم الطريق ورفضتم المبادرة بشكل نهائى؟
لا، بالقطع قلنا هذا الكلام، ولكن لا يوجد اتصال سوى مع أحزاب الوسط والبناء والتنمية، أما التحالف لم يجرِ اتصالًا مباشرًا معه حتى الآن، وما زال فى مرحلة تقييم وانتظار لجدية الطرف الآخر، ولكن أهم شىء أن نؤكد أن ما طرحه نافعة خطوة وبداية وآلية فقط.
* هل ذكرتم ذلك للدكتور نافعة؟
كل شىء واضح، ولن نعطى موافقة قبل التعرف على رأى الطرف الآخر، الناس الجادة تخرج للإعلام فى وقت واحد ليعلن الطرفان موافقتهما، بينما إجبارنا على الموافقة دون الآخر أمر مرفوض، ونحن لا نستجدى من السلطة القائمة؛ لأن الشعب هو صاحب الحق فى تقرير مصيره، وإذا أراد القائمون على السلطة الخروج بمصر من الأزمة فعليهم إظهار ذلك، أما إذا أصروا على تفاقم الأزمة وقتل الناس وكسرهم وإصابتهم واعتقالهم فهذا شأنهم.
حزب الوسط... والالنزام الحزبى
* إلى أين انتهت اتصالات التحالف بحسن نافعة؟
لم نتواصل مع حزبى البناء والتنمية والوسط منذ يومين، وربما أبلغوه بأننا ننتظر رؤية الطرف الآخر.
* حزب الوسط وافق مبدئيا على المبادرة.. ما ردكم؟
حزب الوسط أعلن أنه عبر عن رأيه الحزبى، والجميع سيلتزم بقرار التحالف النهائى دون الخروج عن إرادة الأعضاء والجماهير الموجودة فى الشارع.
* هل تم اتصال بشكل مباشر بين قيادات التحالف ووسطاء للمجلس العسكرى طيلة الفترة الماضية؟
لا يوجد اتصالات، ولم يحدث ذلك.

وساطة مكى وعبد الغفور
* الدكتور عماد عبد الغفور كشف عن اتصالاته بقادة عسكريين من قبل؟
لا أعتقد ذلك، وعلمى أنه لم يحدث، ولكن كان فى فترة من الفترات كان هناك نية لعمل وساطة من المستشار محمود مكى ولم يتم الاتصال به من الطرف الآخر فتوقفت تلك الوساطة.
* كان هناك نية لدى من.. التحالف أم المجلس العسكرى؟
كانت النية لدى الطرفين، ولكن المجلس العسكرى انقطع ولم يتابع اتصاله بالمستشار مكى ولم يبلغه برؤيته بعد ذلك، ومن ثم انقطعت الوساطة عند هذا الحد.
* هل عرض المستشار مكى رؤية تحقق التوافق بين الطرفين؟
كان الوسيط يحاول الدفع فى هذا الاتجاه.
* ماذا كان مضمون رؤية المستشار مكى لحل الأزمة؟
الوساطة تعنى أننا نبدأ من نقطة الصفر من خلال الاتصال بالطرفين، وبعد تقارب وجهات النظر يتم الحوار بين ممثلى الطرفين مع بعضهما كبداية، ولكننا لم نبدأ ولم تكتمل أركانها بالتالى.

المعالجات الأمنية أفسدت الوساطة مع الحكومة

* هل هناك وساطة حقيقة بينكم وبين الحكومة للتوصل إلى صيغة تنهى الجدل فى الشارع المصرى؟
نحن نرى أن الطرف الآخر غير جاد تجاه مبادرات حل الأزمة، الوساطة تعنى معالجة الأزمة معالجة سياسية، ولكن الطرف الآخر ما زال مصرا على معالجة الأزمة معالجة أمنية، التى أثبتت فشلها طيلة 8 شهور، ورغم ذلك هو مُصر على تلك الاستراتيجية.
* ولكن مبادرات عديدة اشتملت على الإفراج عن قيادات مقابل توقف المظاهرات.. أليس هذا كافيا ومعبرا عن مرونة الطرف الآخر؟
كل هذا تجزئة للمسألة، لا بد أن نوجد تصورًا شاملًا ووساطة تجمع الطرفين؛ لأنه طالما لم تجتمع تلك الأطراف على مائدة حوار واحدة لن تفلح أية محاولة لحل الأزمة، ومن ثم نفضل وجود وساطة تجمع الطرفين مبدئيا، ثم توضع خطة أو تصور ملزمة للجميع لإثبات حسن النية، وبالنسبة للتفاصيل لا يمكن الدخول فيها قبل الاجتماع على مائدة واحدة، ولكن الوسيط لا يجوز أن يكون مفروضًا من طرف على الآخر.

استرداد ثورة 25 يناير وأهدافها

* البعض يرون أن الأزمة فى إصرار تحالف دعم الشرعية على عودة الرئيس المعزول محمد مرسى، وأن ذلك إغلاق للباب أمام أى حوار محتمل؟
بالعكس الذى يغلق باب الحوار هو الطرف الآخر، الذى يصر على اعتراف التحالف بخارطة الطريق، أما التحالف الوطنى أشار فى رؤيته الاستراتيجية أنه متمسك باسترداد ثورة 25 يناير وأهدافها، ودون التفريط فى حقوق المصابين والشهداء وعودة المسار الديمقراطى، أين انقطع هذا المسار بالطبع من عند الدكتور محمد مرسى! فمن ثم لا بد أن يبدأ من عنده، كيف يبدأ؟ يمكن أن يعود بكامل مدته وكامل صلاحيته، وممكن أن يعود بجزء من مدته وجزء من صلاحياته، وممكن أن يعود لفترة محدودة للإعلان عن إجراء انتخابات رئاسية مبكرة فقط، ولكن الطرف الآخر هو الذى يصر على المضى فى خارطة الطريق التى وضعها فى 3 يوليو، وإذا كان لديه إصرار على ذلك فليحتكم إلى الشعب.. ويرى الشعب.. هل سيقبل بالانقلاب أو خارطة الطريق والإطاحة بالرئيس مرسى أم لا؟
* هل يتم ذلك من خلال استفتاء شعبى؟
نعم، كما ذكر فى مبادرة الدكتور حسام عقل من قبل.
* فى رؤيتكم.. كيف ستنتهى تلك الأزمة؟ وهل انتهى الأمل فى حل ينهى ما نعيشه اليوم؟
قطعا يوجد حلول قادرة على إنهاء الأزمة ولكنها ستتم إذا غلب الجميع المصلحة العامة على المصالح الحزبية الضيقة؛ لأن هناك أطرافًا تبحث عن الكرسى والسلطة، وأطرافًا سوف تترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة، ويؤكد فعلها أن هذا انقلاب، على الرغم من أنها أعلنت قبل ذلك أنها لن تترشح للرئاسة ثم يعود عما قاله وأكده، وطالما استمر هذا الأمر فلا يوجد أى مخرج، ولكن إذا غلبت مصلحة البلد على المصلحة الذاتية والشخصية أظن أن هناك مخرجًا، والحل لن يكون غير حل سياسى.
وهناك أزمة حقيقة أن الإعلام يصر على شيطنة من يلفظ لفظ المصالحة أو المبادرة بمن فيهم الدكتور حسن نافعة، الذى تم شيطنته وهاجموه بمجرد أنه حاول حل المشكلة، وسبقه الدكتور أحمد كمال أبو المجد، على الرغم من أنهما قريبان من الانقلاب ويعترفان به.

شرعية زائفة
* السلطة فى مصر مضت نحو خارطة الطريق بشكل جيد.. ومررت دستورًا بموافقة شعبية.. ماذا استفاد التحالف من سياساته؟ وأين هو الآن؟
السلطة القائمة تفعل ما تشاء، تمرر وثيقة دماء كيفما تشاء، وتجرى انتخابات رئاسية بحثا عن شرعية ولكنها شرعية زائفة أو فى أحسن الأحوال شرعية منقوصة وغير مكتملة، فى الأحوال العادية يذهب الجميع للصناديق المؤيد والمعارض، والجميع يلتزم، ولكن الوضع الحالى مختلف، يذهب طرف واحد لتمرير استفتاءات وانتخابات بنيت على خارطة طريق باطلة؛ لأن جزءًا كبيرًا من الشعب يزيد عن 50% يرفض هذه الإجراءات.
* ولكن آلية المظاهرات لم تجدِ شيئا.. فلماذا الإصرار عليها دون غيرها؟
آلية الشعب أفضل آلية، لم يجدِ معها شتاء أو صيفًا، ولم يمنعها قانون الطوارئ والتظاهر والإرهاب، وما زالت مستمرة، ترتفع وتنخفض الموجة الثورية ولكنها مستمرة.

التحالف.. والتظاهر
* هل التحالف عاجز عن خلق آليات بديلة للتظاهر؟
لا بالطبع، التظاهر آلية ليست عاجزة، ويوجد الآلية السياسية التى يرفضها الطرف الآخر، ويوجد آلية تحرك آخرى فى الوضع السياسى الداخلى والخارجى يؤثر على سلطة الانقلاب، وانهيار الوضع الاقتصادى بعد الإتيان بالببلاوى ومحلب، وظروف وإرباك جعلتهم يغيرون الحكومة، فهم يعتمدون على المعونات الخليجية التى لن تصمد فى إعالة 90 مليون مصرى إلى الأبد، ولن تتقدم مصر إلا بسواعد أبنائها واستقرار وتنمية حقيقية وخارطة طريق جديدة يضعها الجميع، وليس خارطة طريق الانقلاب لتى هبطت "بالبراشوت".
* يوجد عنف واضح فى الشارع.. وقادة كبار بالتحالف حرضوا علنا على قتل ضباط وأبنائهم مثل الدكتور رضا فهمى القيادى الإخوان، وعمرو عبد الهادى بحزب الوسط؟
هذه الآراء من هذه القيادات لا تعبر عن التحالف، وأى شخصية خارج مصر لا تمثلنا، من يمثل التحالف الموجود على الأرض فقط، ونحن أدنا وسندين أى عنف ضد أى مواطنين أو منشآت مدنية كانت أو عسكرية.

صفحة التحالف الرسمية
* وماذا عن البيانات التى خرجت عن التحالف تدعو لاقتحام أقسام الشرطة لتحرير بعض المعتقلين فى عدة محافظات؟
الرأى الرسمى يمثله صفحة التحالف الرسمية، ولكن صفحات المحافظات هددت من قبل اقتحام الأقسام لتحرير الفتيات اللائى تم الاعتداء عليهن داخل الأقسام وبالفعل نجحت فى تحريرهم، لا نوافقهم على هذا.
ولكن أيضا هذا مؤشر على الممارسات القمعية للسلطة داخل الأقسام، التى تتعارض مع قيم المصريين، كما أنه يدل على أن السلطة تمارس القمع وإلا ما أفرجت عن المعتقلين.
* ولكن هناك عمليات إرهابية ازدات بقوة بعد عزل الرئيس مرسى، وظهرت جماعات لم تكن موجودة من قبل؟
الإرهاب صناعة مخابراتية، ويسأل عنه من تحدث عن الإرهاب المحتمل، والمسئول عن عنف جماعات العنف فى سيناء هو جهاز المخابرات الذى ترأسه عبد الفتاح السيسى، وإرهاب سيناء ليس وليد السنة الماضية ولكنه وليد ما يزيد عن عشر سنوات، ويسأل عن الإرهاب من أفرج عنهم من السجون وهو المجلس الأعلى للقوات المسلحة بقيادة طنطاوى.
فالدكتور محمد مرسى لم يفرج إلا عن 17 شخصًا بطلب من المستشار أمين المهدى وزير العدالة الانتقالية، وأما أن تلصق هذ الجماعات بأنها تابعة للإخوان المسلمين فهذا غير صحيح على الإطلاق.
* ولكن الإرهاب زادت بصورة غير عادية بعدما سقط مرسى؟
لأن مفيش دولة، والسلطة مهتمة بقمع التظاهر السلمى وشيطنة كل من يخالف الانقلاب والأمن السياسى غالب على الأمن الجنائى.

لن نتخلى عن مطالب الشارع
* هل مصممون على التصعيد أم أن هناك رؤى جديدة؟
التحالف منسق مع ما يحدث على الأرض فقط، وهو يتحرك بلا مركزية، وليس بإمكانه أن ينحرف عن مطالب الشارع، وما يحدث هو ثورة شعبية لإسقاط الانقلاب.
* الثورة الشعبية هدفها عودة مرسى أم هناك إطراف تنبذ هذا الطلب؟
لست على علم بهذا، ولكن ظنى أن الشارع به كل الأطراف، بل يوجد أناس شاركوا فى 30 يونيو.
* هل من الوارد دعم مرشح رئاسى فى الانتخابات الرئاسية المقبلة؟
لم نصدر قرارا بشكل نهائى، وعليك مطالبة السلطة أولا بتحديد قانون الانتخابات قبل أن تطالب الغير بتحديد موقفهم، وعندما يتم فتح باب الترشيح نستطيع أن نحدد رأينا ثم نتخذ الموقف المعبر عن كافة أطرافه، أما نحن فى حزب الاستقلال لا نعترف بهذه الإجراءات الباطلة وسنقاطعها ترشيحا ودعما وتصويتا.
* لو الدكتور العوا ترشح للرئاسة.. هل ستدعموه؟
التحالف لم يكون رأيًّا نهائيًّا، ولكن حزب الاستقلال لن يدعم أى مرشح حتى إذا ترشح د. العوا.
التحالف والإخوان
* هل هناك اتصالات بين الإخوان فى الخارج والتحالف داخل مصر؟
لا يوجد أى اتصالات، والتحالف يكون رأيه ويأخذ قرارته من القيادات الموجودة داخل مصر.
* من يمثل الإخوان داخل التحالف؟
الدكتور محمد على بشر يتم التواصل معه باستمرار.
* وزير الخارجية الأمريكية أكد أن هناك اتصالات مع الإخوان؟ مَنْ يتواصل معه؟
لا تواصل باسم التحالف، ومن يتواصل مع السفارة يكون بصفته الحزبية ولا يعبر عن التحالف، وفى حقيقة الأمر أن أمريكا والاتحاد الأوروبى داعمان للانقلاب، ومصالحهما مرتبطة بالانقلاب؛ لأن مصالحهما مرتبطة بالكيان الصهيونى، ووزير الدفاع "السيسى" أعلن أنه على اتصال شبه يومى بنظيره الأمريكى، واجتماع الكونجرس وخطاب أوباما وتصريحات جون كيرى دليل على ذلك، والدكتور مرسى ونظامه كان يمثل خطرا على الكيان الصهيونى، وإلا ما هللت الصهاينة يوم 3 يوليو بالإطاحة بالدكتور محمد مرسى.

الإسلام السياسى فى مصر

* من خلال تواصل فريق الدفاع مع الدكتور مرسى.. ما رؤيته بشكل عام للمشهد؟
لا يوجد لدى معلومات، ولكن يبدو أنه متفهم للوضع جيدا من خلال الكلمات القليلة التى سمح له بالتحدث بها فى أثناء المحاكمة.
* ما مصير الإسلام السياسى فى مصر؟
السلطة القائمة تشيطن هذا التيار لبث روح الكراهية عند الشعب لهذا التيار لاستئصاله أو فى أحسن الأحوال إقصائه، ولكن هذا لن يحدث؛ لأن الشعب متدين بطبيعته ولا يرضى بديلا عن مرجعية الشرعية الإسلامية، وتيار الإسلام السياسى ممثلا فى الدكتور مرسى وحزب الحرية والعدالة لهم أخطاء كبيرة، وسجلناها فى كتاب كامل قبل 30 يونيو، هذه الأخطاء تستدعى أن هذا التيار الإسلامى يقوم بمراجعات نقدية ذاتية لأدائه، وأظن أن هذا سيحدث، وأظن أن تيار الإسلام السياسى سيستمر وموجود على الأرض وإن تأخر لفترة محدودة.
* إخوان تونس تنازلت عن الحكم والدستور.. لماذا لم يفعل إخوان مصر مثلهم؟
لأن تونس ليست مصر، الشعب التونسى ليس الشعب المصرى، لأن الشعب المصرى متدين ولا يرضى بغير المرجعية الإسلامية، بينما الشعب التونسى أقرب إلى الغرب لدرجة كبيرة، وتأثرت ثقافته بالاحتلال الفرنسى، وما فعلته حركة النهضة فى تونس ليس نجاحا ولكنهم أرادوا أن تمر العاصفة على حساب الثوابت.
والموقف فى مصر وإن أخطأ الإسلاميون ولكننا مصرون على عودة المسار الديمقراطى، وكان من الممكن تصحيح الأخطاء السياسية من خلال صناديق الاقتراع.

التحالف.. وسامى عنان
* هناك أنباء عن دعم التحالف للفريق سامى عنان؟
من يشيع ذلك يريد إنشاء حالة جدل عقيم، ونحن كتحالف نريد حكمًا مدنيًّا، والفريق سامى عنان رجل عسكرى، لم يترك القوات المسلحة منذ زمن بعيد، وما زال مرتبطا بها، ونتمنى أن تبتعد القوات المسلحة عن الصراع السياسى والقيام بدورها فى حماية الحدود المصرية، ولا تكون طرفًا فى الصراع السياسى، أما من يريد الترشح لمنصب عام لا بد أن يمارس السياسية خمسة أو عشرة أعوام بعد استقالته من القوات المسلحة، لأنه لا يجوز أن يكون صاحب موقع كبير فى الجيش ويخرج لممارسة العمل السياسى بشكل مباشر، وكما قال هيكل إن الفريق عبد الفتاح السيسى ليس له ظهير سياسى.
* ولكن له ظهير شعبى كبير؟
صنعه الإعلام وهو ظهير غير صحى؛ لأن الإعلام يعرض الرأى الواحد ولا يعرض رؤية الطرف الآخر، فهو إعلام موجه.
الرئيس القادم لن يأت عبر المسار الديمقراطى
* من صاحب الحظوظ الأقوى فى انتخابات الرئاسة حمدين أم السيسى؟
لا نشغل بالنا بالمرة، لأننا على ثقة أن هذا الوضع لن يدوم وراحل، لأن الرئيس القادم لن يأت عبر المسار الديمقراطى، ومن أين تضمن عدم انقلاب القائد العام للقوات المسلحة عليه؟!
* من الوارد أن يجد الرئيس المقبل مسارا ديمقراطيا ويجرى انتخابات برلمانية نزيهة.. فما موقفكم؟
المسار باطل من الأساس، ولا بد من الاحتكام إلى الشعب، وإذا وافق الشعب على هذا فلا مانع.
* هل يوجد اتصال بين شباب التحالف وشباب القوى السياسية المعارضة بالشارع؟
غالبا، ولكننى لا أعرف التفاصيل، لأن التحالف يدار بطريقة لا مركزية، الشباب يقوم بدوره والطلاب يقومون بدورهم.. والنساء وهكذا..
* الجماعة الإسلامية قدمت مبادرة بمفردها أيضا.. لماذا لا يوجد اتفاق داخل التحالف؟
لا، ليست مبادرة بل هى رؤية فقط، كما أنها منبثقة عن الرؤية الاستراتيجية للتحالف.
* ومبادرة الحزب الإسلامى ما ردكم عليها؟
لا وجود لمبادرة للحزب الإسلامى حاليا.
* يوجد مباردة أعلن عنها محمد أبو سمرة القيادى بالحزب وأبدى محمد حجازى رئيس الحزب موافقته وعلمه بها؟
أبو سمرة لا يمثل حزبه فى التحالف، والحزب الإسلامى غير ممثل بالتحالف منذ شهرين، ناتجة أن ممثله الأستاد مجدى سالم خارج البلاد، والمهندس صالح جاهين اعتقل منذ شهرين، ومن ثم الحزب غير ممثل فى التحالف حاليا.
* ولكن هذا يهدد تماسك التحالف.. أليس صحيحا؟
غير صحيح، وأية مبادرة تخرج بشكل فردى لا تعبر عنا، والحزب الإسلامى غير موجود فى التحالف.
* الشيخ عبود الزمر طرح مبادرة.. واعترف بـ30 يونيو.. كيف ترون ذلك؟
بشخصه، وليس ممثلا عن الجماعة الإسلامية لأنه كان ضابط جيش، وربما يرى فى نفسه القدرة على التواصل مع رجال الجيش، ولكنه غير ملزم للتحالف.

قيادات الإخوان داخل السجون
* ما مصير قيادات الإخوان داخل السجون؟
المحاكمات غير قانونية وتعكس الصراع السياسى الموجود، وكنا نربأ بالسلطة أن تزج بالقضاء فى الصراع السياسى لتحقيق أغراض ضيقة وزائفة، والمحاكمات تفتقد العدالة ولم تقم على تحقيقات جادة وقواعد قانونية حقيقة؛ لأن النيابة التى تحقق مع الرئيس مرسى لم تعرف مكانه، والله أعلم إن كانت تتم غصب أعينهم أم ماذا، والرئيس مرسى لا يعرف إلى أين سيعود من محاكمته إلى برج العرب أم قاعدة بحرية!
كما أن الحاجز الزجاجى مرفوض وغير قانونى، وهذا يفقد المحاكمة حيدتها وقانونيتها، ومحاكمة الرئيس لم تقم على أساس صحيح وفقا للأسس الدستورية التى تقتضى محاكمة الرئيس بمحكمة خاصة، والبرلمان هو من يتهمه، ويطلب محاكمته، فأين البرلمان؟!
* هل من الممكن أن يرشح التحالف الدكتور مرسى فى انتخابات الرئاسة من داخل محبسه؟
هذا محض افتراء وكذب، ومعلوماتى أن هذا تصريح لمحام، وكان لا بد التحرى والدقة من الصحيفة التى نشرت هذا الخبر، ولكننا نرفض العملية برمتها، فكيف ندفع بالدكتور مرسى فى المعركة وهو مقيد اليدين، محمد مرسى ممنوع عنه الزيارات والأكل والشرب، مرسى مش لاقى قرشين يشترى بيهم شاى من الكانتين فى السجن، الراجل مش قادر.. مانعين عنه فلوس تتحط فى الكانتين عشان يجيب حاجة.
* هل يتعرض لأذى؟
مش لاقى كباية شاى يشربها فى الكانتين.. هل هناك أذى نفسى أكثر من هذا.. أما الأذى الجسدى فلا أعرف عنه شيئا.
* ما مدى جدية التحالف لإجراء مصالحة خلال الفترة المقبلة؟
التحالف الوطنى لدعم الشرعية لا يتأخر عن أى مبادرة جادة تخرج بالوطن من المحنة، ولدينا استعداد لأى مبادرة جادة تحترم إرادة الشعب.

قيادات الإخوان داخل السجون

* قيادات الإخوان فى فنادق أوروبا والفقراء يبيتون فى الأراضى الزراعية هربا من الملاحقات الأمنية.. أليس هذا ظلما؟
ليس صحيحا أغلب قيادات الإخوان داخل السجون، ومن خارج مصر يتعرض لأذى نفسى أكبر كثيرا من الموجودين فى السجون، والمرشد العام فى سابقة لم تحدث داخل السجن لم يقم بها عبد الناصر أو السادات أو مبارك، وحاولوا تشويه صورة المرشد بأنه حاول الهرب بزى سيدة وغيرها من الشائعات.. وهذا يعكس اللدد فى الخصومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق