ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الأربعاء، 26 يناير، 2011

بركان الغضب بالمحلة


شوارع المحلة خالية قبل العاصفة

حشود أهالي المحلة (العاصفة)

قوات الأمن تحاصر المتظاهرين
محمود بدوي بالمستشفى العام


شهدت مدينة المحلة الكبرى صباح أمس هدوء هكذا يبدو للمتابع بعد أن قامت قوات الأمن بتطويف أمني لمداخل ومخارج المدينة .
مع الثانية ظهراً انطلق بركان الغضب الشعبي وانطلقت تجمعات القوى الوطنية (العمل - الوفد - الجبهة - الإخوان - التجمع - مركز أفاق) من أماكن متفرقة من جميع شوارع المحلة وقد شارك المواطنين في المسيرات والتي تعدت في البداية إلى أكثر من 3000 مواطن تقدموا سيراً بشارع البحر إلى أن وصلوا إلى ميدان الشون والتي تعدت أعدادهم ما بين 10000 إلى 12000 مواطن منديين بسياسات الحكومة ومرددين هتافات بإسقاط مبارك ونظامه وحل مجلس الشعب الباطل.
وقد شهد ميدان الشون في الساعات الأولى من صباح اليوم اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن بعد أن شاهدوا سيارة زرقاء ينزل من بداخلها في حراسة الشرطة ويشعلون النيران بكشك المرور ونتج عن الاشتباكات حدوث إصابات بأحد جنود قوات الأمن واعتقال بعض الشباب .
على هامش مظاهرات المحلة
قامت مجموعة من المتظاهرين بمحاصرة هيثم الشامي رئيس مباحث قسم أول وأوسعوه ضرباً إلى ان قام سامح رضوان مفتش مباحث الغربية ورجال الأمن باختطافه من أيدي المتظاهرين وأدخلوه إحدى العمارات بشارع البحر وتمت محاصرة العمارة أكثر من ساعة من المتظاهرين.
قام أحد الجنود بضرب أحد الناشطين (محمود بدوي) على رأسه وتم نقله إلى المستشفى العام وفي واحدة من أروع المواقف تم إخطارنا بأن أحد القيادات الأمنية اتصل بحرص المستشفى للتحفظ عليه وظهر معدن أبناء المحلة من أطباء وعاملين بتهريبه خارج المستشفى.
حصار الحزب الوطني
قامت أعداد كبيرة بمحاصرة مقر الحزب الوطني بالمحلة ورددوا هتافات (حزب وطني باطل ، مجلس شعب باطل)
السادات في المحلة
حاول بعض أعضاء مجلس محلي المحلة برفع صورة الرئيس الراحل أنور السادات مما أثار غضب المتظاهرين وأجبروه على تكسيرها.
قام بعض الشباب بتمزيق صورة الرئيس حسني مبارك من أعلى كوبري بنزايون وردد المتظاهرين (الله أكبر ، ويحيا الشعب)
مجدي حسين الغائب الحاضر
ردد المتظاهرون بميدان الشون هتافات تندد بحبس مجدي أحمد حسين الأمين العام لحزب العمل (انت حابس مجدي ليه حابسه عشان كسر الحصار ولا عشان مش راضي يختارك ، يسقط حسني مبارك)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق