ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الخميس، 24 مارس، 2011

التنكيت على الحكام

ما من رئيس للجمهورية إلا وأطلق عليه الشعب المصري النكات ويطلق على شعبنا الطيب ابن نكتة وقد اطلقت على نكتة علي عبد الناصر يطلب من صلاح نصر للشهادة في الآخرة ويسأل السادات : بزمتك تقدر تقول لي يا جمال بعد وفاة المشير عامر : أهرامات مصر خوفو وخفرع ومنقرع ومن هرب فاروق ملك مصر والسودان وسامية جمال.
وبعد تولي الرئيس المخلوع حسني مبارك انطلقت النكات عليه ومنها استقل مبارك سيارته بعد اغتيال السادات وفي منتصف الطريق سأله السائق نتجه اليمين ولا جهة اليسار فسأله مبارك إلى أين يسير عبد الناصر قال السائق جهة اليسار ، سأله مبارك ثانية وإلى أين كان يسير السادات أجاب جهة اليمين فقال مبارك حسناً أضيء إشارة الدوران لليسار واتجه جهة اليمين . وبعد إقالة مبارك شاف حلم فطلب أحد مشايخ الفضائيات أن يفسر له حلمه. أي أن البشير طلبه وابن علي والقذافي وجلسنا الثلاثة أمام الشيخلنقسم السودان فسأله الشيخ أين كنت جالس قال له مبارك في المنتصف فرد عليه الشيخ مبروك هتاخذ الخرطوم وكانت النكات بأنه جاء وقت الحساب وبسؤال مبارك سم ولا منصه فرد فيس بوك . فقد انتشرت النكتة السياسية في الشارع المصري فهل هي نتيجة للكبت أم هي من ساحة الديمقراطية . وليس غريباً ان تشعل النكات ثورات شعوب . وتكون هذه النكات انتقاماً من الحاكم وسطوته.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق