ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

السبت، 23 أبريل، 2011

انتفاضة عمال القطاع الخاص بالمحلة






نظم أكثر من 500 عامل من عمال القطاع الخاص بالمحلة الكبرى وقفة احتجاجية أمام مجلس المدينة اليوم متضامنين مع أصحاب المصانع بسبب ارتفاع أسعار الغزول والتي ينتج عنها إغلاق المصانع وتشريد العمال وصرح محمد عبد العظيم القيادي العمالي ان هناك مصانع قامت بتقليل ساعات العمل وأخرى قامت بتخفيض العمالة وتم تسريح العمال ومصانع تتأخر في صرف أجور العمال وأن العمال بخروجها اليوم ليس حباً في صاحب العمل لأن العامل وصاحب العمل أصبحا اليوم في مركب واحد بسبب تدهور وعدم وجود غزول ، وطالب العمال من المجلس العسكري بأنه طالما ارتضى أن يقود العمل السياسي فلابد أن يسمعنا ويتدخل في حل مشاكلنا لأن الوضع الآن أمي سياسي وهناك خطة طويلة الأجل وأخرى قصيرة الأجل وتتضمن دعم سعر الغزل وتأجيل تحصيل ضريبة المبيعات ومحاسبة وإقالة رئيس الشركة القابضة ومحاسبة وزراء الزراعة السابقين وحل غرفة الصناعات النسجية بسبب إهمالهم وإفشالهم للسياسة الزراعية وطالبوا بحل غرفة الصناعات النسجية وإسقاط الغرفة التجارية ، وطالبوا بتوفير القطن المصري بعمل سياسة زراعية تخدم الشعب المصري .

وقد حضر المهندس سعد الحسيني عضو مجلس الشعب السابق وأعلن بأنه جاء اليوم متضامناً مع العمال لأنه واحد منهم ومن أبناء المحلة وأعلن الحسيني بأنه التقى بأصحاب المصانع واتفق على أن يذهب إلى رئيس الشركة القابضة لبحث المشكلة الأساسية وهي الارتفاع الخرافي لأسعار الغزول والتي على أساسها أن صاحب المصنع لم يستطع شراء غزل ولا يستطع تشغيل الماكينات ومن هنا لم يستطع صرف أي أجور وأعلن الحسيني بأنه لابد أن تتكاتف جميع الأيادي لحل هذه المشكلة وقد اصدرت البعض من القوى الوطنية تضامنها مع العمال ومنهم حزب العمل والجبهه تدعم مطالبالعمال فى دعم الغزل لتشغيل مصانع الغزل ودعم الفلاح المصرى وتشجيع زراعة القطن وزيادة المساحات المزروعة ، ومحاكمة وزراء الزراعة السابقين ، ومحاسبة وإقالة رئيس الشركة القابضة على تدهور صناعةالغزل ، تحقيق الاكتفاء الذاتي من الأقطان قصيرة التيلة ، وقد فوض العمال بعض القيادات العمالية ومنهم القيادي العمالي رضا أبو المعاطي للذهاب مع أصحاب المصانع للذهاب إلى الحاكم العسكري للتفاوض وحل المشكلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق