ممدونة الحقيقة تهنئ الامية الاسلامية والعربية بشهر رمضان المبارك

الاثنين، 18 أكتوبر، 2010

جمعية الشبان المسلمين بالهياتم عزبة خاصة

الامور فى جمعية الشبان المسلمين وصلت إلى درجة القاصي والداني يتناقلها في مجالسهم فقد أصبحت الجمعية التي بناها رجالاً صدقوا فصدقتهم الأهالي ووعدوا فكان وعدهم صدق .
فعندما نشاهد التكالب على جمعية الشبان فيجب علينا أن نترحم على الرجال ممن قاموا الليل بالنهار وسهروا حتى تم إنشاء الجمعية ونذكر منهم :
المرحومان عبد المعبود دعبس(الزعيم) والحاج الرفاعي شرف الدين وعلى من على قيد الحياة نذكرهم بالخير جميعاً ومنهم الحاج عبد الفتاح الغندور .
ففي عهدهم كانت الجمعية لابناء الهياتم بدون استثناء أما اليوم وبعد سيطرة الشيخ .على رئاسة المجلس والكل يعلم كيف وصل لرئاسة مجلس الإدارة . فلن نقول بالانتخابات بل بالمؤامرات .
إلى أن وصلت كل الخيوط بين يديه وتم تصفية الجمعية العمومية حتى أصبحت جمعية عائلية خاصة جداً ويشاركه في كل هذا التخطيط الشيطاني أمين صندوق الجمعية وفي نفس الوقت (هو مدير تنفيذي بالجمعية بمشروع الخبز) فصل الانتاج والتوزيع التي تقوم عليه الجمعية ومع ذلك يتقاضى راتب شهري وهذا مخالف يا صاحب الصندوق .
حتى وصلت الأمور بأن تدار الجمعية وفق أهوائهم الشخصية وقفل باب العضوية ويقول العالمون ببواطن الأمور أن الشيخ أقسم كل الأيمانات بأنه سوف يقوم بالاعتذار عن مشروع الخبز وكان لنا وجهة نظر أخرى بأنه لا يستطيع أن يعتذر وخاصة المدير التنفيذي وأمين الصندوق لأنها أصبحت مرزقة واتحداهم أن يعلموا على الملأ أن يقدموا كشف حساب للجمعية من مصروفات وواردات .
ملحوظة يا شيخ : ألا تعلم أن مسئول اللجنة الثقافية لا يعلم ولا يعرف أنه مسئول اللجنة إلا من ثلاث أيام وهو عضو مجلس إدارة منذ أكثر من 15 سنة (مدد يا شيخ )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق